fbpx

أينما تكونوا يدرككم الموت

لا زال الموت لغزا من ألغاز الوجود وسقف يحد من تفكير العديد من الناس  ! فمهما أطلق الانسان العنان لعقله، سيظل عاجزا عن التفكير في الموت وما بعد الموت واول ليلة في القبر، وسؤال منكر و نكير ….وغيرها من الامور التي تخص الغيبيات ؛ هي تصورات عن عالم الموتى و نحن لسنا سوى احياء !

ورغم ان الموت قريب منا أكثر  مما قد نتخيل، ورغم انه مصير يجمع كل من تفرقوا واختلفوا وتنافروا في حياتهم ، ورغم اننا ندرك انما الموت أمر لا مفر منه ، والله تعالى يقول في كتابه : كل نفس ذائقة الموت، إلا أن  النفس الميالة للخلود تقيظنا كل يوم لنحيا حياة الخالدين ، نستيقظ كل يوم  لنعصي من جديد و نهرب الى المغفرة و نعاود الفعلة و الكرة أيام وسنين إلى أن  يأتي اللحظة  التي  لن تتكرر مرتين ، وهي لحظة حضور ملك الموت وخروج الروح !

وكل يخاف الموت على طريقت ، فهنالك من يخاف من عملية الموت نفسها ، والبعض الاخر يخاف من فراق الاهل والاصحاب مع أنهم هم أيضا زائلون … نخاف من الموت لأنه يعني لنا الفناء فحين أنه مرحلة انتقالية فقط … نخاف الموت لأنه عالم مجهول فلا لا أحد عاد من قبره ليروي لنا ماذا حصل له بعد موته ، ونخاف الموت أيضا خوفا من العذاب.

والغريب في الامر ، أولئك الذين يحصنون أنفسهم من الموت ، ويتناسون الاية التي تقول أينما تكونوا يدرككم الموت

خرج أعرابيٌ هارباً من الطاعون، فبينما هو سائرٌ إذ لدغته أفعى فمات، فقال أبوه يرثيه:

طاف يبغي نجوةً … مِن هلاك فهلك

والمنايا رُصّدٌ … للفتى حيث سلك

ليت شعري يا فتى… أي شيء قتلك

كل شيء قاتِلُك … حين تلقى أجلك

العقد الفريد – ابن عبد ربه الأندلسي.

فاللهم جعل خاتمتنا بسيطة لا كما هو الموت، معقد !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنبيه

أنت تستخدم مانع الاعلان المرجو دعمنا عن طريق تعطيله