fbpx

“الإيكو-اشتراكية النسوية في مواجهة الأزمة الحضارية” ج 5

الجزء الأخيـر | "الإيكوـ اشتراكية النسوية والمساواة العادلة"

لقراءة الأجزاء السابقة | رابط الجزء 1
رابط الجزء 2
رابط الجزء 3
رابط الجزء 4

المطلب الثاني: الإيكو-اشتراكية النسوية والمساواة العادلة

تتضمن الأهداف السياسية للنسوية الإيكولوجية تفكيك المنظومات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الجائرة وإعادة بناء أشكال اجتماعية وسياسية أكثر قابلية للاستمرار. وتُحاجج لاهار بأن النسوية الإيكولوجية تسهم في التمكين السياسي من خلال فهم تأثيرات أفعال المرء في مجتمعات بشرية وغير بشرية متعددة.

ولذلك فإن النسوية الإيكولوجية تنكبُّ على قضايا الحرب والسلام في السياقات الفردية والمؤسساتية والعالمية وفي كلا ميدانَيْ النظرية والممارسة.[31]

وفي هذا الإطار، عملت “كومونة” باريس على بناء نظام اشتراكي دمقراطي مباشر وفق تسيير ذاتي ولا مركزية فدرالية خلال فترة وجيزة لا تتجاوز ثلاثة اشهر، بينما كانت التجربة صعبة التحقق في البرتغال في عهد “سالازاردونت” سنة 1973 حيث كان الدستور البرتغالي حينها ينص على انه: ” اذا كان كل الأشخاص متساويين أمام القانون، فان النساء لا يمكن أن يكن كذلك بفعل الاختلاف الطبيعي ومصالح العائلة”، ولم يلغى هذا البند بشكل نهائي الا سنة 1975اثر ثورة الزنابق[32].

وبعد أربع سنوات من الصراع حول السلطة من طرف الأحزاب، استطاعت السيدة بنتاسلغو من الوصول إلى السلطة، حيث حققت آمال ثورة الزنابق وتمكنت من الحفاظ على الشرعية الثورية” حيث ما يتم استخلاصه من سلوكها السياسي المؤنث، ولو انه كان لفترة قصيرة إلا انه كان له أثر جد ملحوظ.

عملت على التفاوض مع الشرائح الشعبية بدل التفاوض مع اللوبيات، حيث أسست نظام اجتماعي كامل يشمل كل الفئات الهشة في المجتمع، والذين لا يستطيعون إيصال صوتهم للسلطة ولا الدفاع عن مطالبهم. وهكذا وجدوا أنفسهم متميزين ضمن مهام الحكومة العادلة والعاجلة، لأنها اعتبرت المساواة في حقهم هي ظلم لهم.

بالإضافة إلى تكريسها لمفهوم آخر، وهو التراجع عن مفهوم الازدواجية بين السلطة الممنوحة والسلطة المفروضة إلى السلطة المفوضة، وتكريس مفهوم أن الإنسان لم يخلق للعمل ورفع الاقتصاد، بل العمل والاقتصاد خُلقوا من اجل الإنسان. [33]

كما قام الأسترالي بوريس فرانكل، في عمله المثير للاهتمام “اليوتوبيا ما بعد الصناعة” [34] باستعراضه لمقترحات ما بعد الرأسمالية لكل من “ر. باهرو، أ. غورز، أ. توفلر، ب. جونز وغيرهم”، بانتقاد شديد لنسيان هؤلاء المؤلفين للقضايا المتعلقة بالمرأة لتصميم مجتمع ما بعد الصناعة. حيث “لا توجد مجموعة اجتماعية لديها اهتمام أكبر بالبدائل المقترحة لبيروقراطيات الرعاية الاجتماعية أكثر من النساء”. لذلك كان من الضروري أن تُظهر أي فكرة عن مجتمع ما بعد الصناعة، يتطلع إلى أن يكون مؤيدًا للحركة النسائية، وللطريقة التي يمكن بها للعلاقات الاجتماعية البديلة، القضاء على عدم المساواة والتمييز الحاليين. “

فحسب “ايناس نين “،”أريد عالما مختلفا، عالما لا ينشا من الحاجة إلى السلطة الذكورية، والتي غالبا ما تؤدي إلى الحروب والظلم، بل أريد عالما جديدا، يدار وفق فكر نسوي جديد”.

إننا نعيش عالما أصبح يسيطر عليه الجنون العسكري، والصراع النووي، حيث فقدت فيه كل نظريات الحرب العادلة والدفاع الشرعي، ولم يعد هناك تمييز بين الهجوم والدفاع، فعندما يخبرنا السياسيون أن الحرب النووية لا يتم الإعلان عنها، وتختلف فيها مفاهيم الدفاع عن الهجوم أو الانتقام، نكون أمام منطق حربي ذكوري عالمي قاسي جدا[35].

إن ما يجب القيام به من أجل إنقاد العالم من الفوضى هو ابتكار نظام عالمي مختلف جذريا عن السابق، أساسه القيم الأنثوية المبنية على الصبر والسلم والهدنة. وبناء عالم مطمئن يمتلك فيه كل من الرجل والمرأة فرص متساوية، لاكتمال الوجود، واتخاذ القرار.

هذا شيء تم تسليط الضوء عليه بقوة من قبل”جورج ريشمان“؛ ففي الفصل الأخير من عمله “الاشتراكية لا يمكن أن تأتي إلا بالدراجة” ، فهو يؤكد أنه إذا كان النظام الرأسمالي يقوم على تراكم الفوائد، فالايكولوجية النسوية تدافع عن أولوية رعاية الحياة، وفق رعاية الصالح العام والملكية المشتركة. ، كما نحتاج إلى إيكولوجيا اجتماعية نسوية مختلفة، حسب القرن الحادي والعشرين. فهذا الطرح هو ناتج عن النقد حسب رايه. حيث قال ماركس إنه فشل في وضع نظرية صحيحة عليه: حيث “يجب علينا أن نتعلم كيفية إدارة مجتمع بدون طبقات، لكن لا يمكننا المطالبة بمجتمع دون عمل أو جنس. سيحتاج البشر دائمًا إلى العمل لضمان وجودهم في إطار الطبيعة، حتى في الاستقرار الاشتراكي….”[36]

لقد استندت الإيكولوجية الاجتماعية إلى انتقاد الإنتاجية ورفض المفهوم النظري الماركسي الأرثوذكسي الذي كان ملتزما بالتطور الحر وغير المحدود للقوى المنتجة، للتغلب على الرأسمالية، ولكن التزامها بقمع النساء، في أغلب الأحيان، كان ناتجاً عن خلفية. فمن الغريب أنه في قائمة المؤلفين يظهر M.Löwyمن بين المدافعين عن الأيديولوجية الإيكولوجية الاجتماعية في السنوات الثلاثين الماضية، اضافة الى مانويل ساكرستان، ريمون ويليامز، رودول باهرو، أندريه غورز، جيمس أوشونور، باري كومونر، جون جون بيلامي فوستر، جويل كوفيل، خوان مارتينيز أليير، فرانسيسكو فرنانديز بوي، خورخي ريتشمان، جان بول ديلاج، جان ماري هاريبي، إلمار ألفاتي، فريدر أوتو وولف… ولا امرأة [37]،(لوي،. فلن يضر تذكير لوي بأنه في البيان الإيكولوجي الدولي الذي كتبه لوي نفسه وكوفيل في عام 2001، ظهرت عدة مواقع نسوية، بعضها معروفة باسم أرييل صالح. وذلك في “البيان الإيكولوجي. للبديل الأخضر في أوروبا “وموقّع العديد من البرلمانيين الأوربيين ك: الأخضر الاشتراكي “، مثل ألمانيا F.O.حيث يظهر، الفصل الثاني من هذا العمل الجماعي، انه مكرس لتحرير المرأة ويحلل قضايا النساء والعمل والجسد واستجواب السلطة في مجتمعاتنا. ويخلص إلى التساؤل: “سوف تكون الايكو-اشتراكية نسوية أم لا”[38].

تم تعريف النسوية على أنها الابن غير المرغوب فيه لليبرالية والتنوير من قبل” أميليا فالكارسيل”. كما أن الاشتراكية الحقيقية لم تكن خيارًا متحررًا للنساء لأن عملهن الإنتاجي والإنجابي “تم الاستعانة به من قبل الاقتصاد الاشتراكي”. على حد تعبير” مارتا باسكوال ويايو هيريرو”، فسرعان ما أدركت الحركة النسائية كيف كان تجنيس المرأة أداة لإضفاء الشرعية على النظام الأبوي. حيث أدركت النسوية البيئية أن البديل لا يتمثل في تجريد المرأة من طبيعتها، بل “إعادتها إلى طبيعتها” وللرجل، تعديل التنظيم السياسي، والعلائقي، والمحلي والاقتصادي مع ظروف الحياة التي تعرفها الطبيعة والمرأة جيدًا. “إعادة التطبيع” التي هي في الوقت نفسه “إعادة استنباط” (بناء ثقافة جديدة) تجعل التبعية الإيكولوجية مرئية للنساء والرجال. لا يوجد مجال للحرية لا ينبغي أن يمر عبر عالم الضرورة. لا يوجد مجال للاستدامة إذا لم يتم فرض المساواة العادلة بين الجنسين[39].

فوفقا لكارين وارين، هناك ما لا يقل عن ثمانية صلات بين النسوية والبيئة التي تجعل من النسوية البيئية اقتراحًا سياسيًا مبتكرًا. هذه الروابط ليست حصرية وتنتقل من التاريخية والسببية الى تلك التي تفسر الاستغلال المزدوج للمرأة والطبيعة، في ممارسة السياسة، ثم تلك التي تعطي معنى لاهتمام المرأة بالعمل السياسي والذهاب من خلال المفاهيم إلى التجربة والخبرة ثم المعرفة الرمزية والأخلاقية والنظرية، الروابط التي، كما يقول وارن، تعطي لمحة عامة عن إطار البيئة النسوية [40].

 El ecofeminismo  البيئة النسوية وهي عبارة تطلق على أيديولوجية أو مقاربة للحركة النسوية تجاه البيئة وليس العكس ، كما تؤكد “Jone Martínez.”[41] أن هذا التيار لم يولد كتيار بيئي في الحركة البيئية التعددية. ولكن كرد فعل لأزمة حضارية وأزمة ايكولوجية، تجعل من النساء مشردات ومهاجرات. حيث تأسست أصول الحركة الإيكولوجية في فرنسا على يد فرانسوا دي أوبون، والذي غادر الحزب الشيوعي للعودة إلى الأناركية الأبوية وانتقد اليسار لعدم قدرته على مواجهة التحدي البيئي.[42]

تقرؤون أيضاً على مدونة زوايــا

ومع ذلك، فمنذ بدايتها كانت هناك عدة طرق لفهم التعايش بين الدفاع عن حقوق المرأة ورعاية الطبيعة. فبالإضافة إلى النسوية الإيكولوجية الأساسية الكلاسيكية (سوزان غريفين ، روزماري رادفورد رويذر ، شارلين سبريتناك ، ماري دالي) ، المتزامنة مع الحرب النووية والتي تحدد النساء مع الطبيعة. والرجال مع ثقافة التدمير. فهناك النسوية الإيكولوجية البنائية (بينا أغاروال ، فال بلوموود ، كارين وارين) التي تعارض تلك الرؤية الشيطانية للجنس الذكوري وتقترح تفكيك التاريخ والعلاقات الاقتصادية التي كانت موجودة في العالم ، لفهم الدور الذي تلعبه النساء. فبالنسبة إلى هؤلاء الناشطين في مجال البيئة ، فإن السؤال لا يكمن في علم الأحياء، ولكن في التاريخ ، فإن الواقع المادي هو الذي يحدد اضطهاد المرأة والطبيعة ، وليس الجوهر الروحي. وهناك أيضًا حركة إيكولوجية روحانية (فاندانا شيفا ، ماريا ميس ، ستارهوك) من المحكمة المعادية للاستعمار، على الرغم من أن لها علاقة كبيرة بالتيار الأصولي ، إلا أنها تهرب من العناصر الدينية والرمزية الغربية .[43]

تقسّم كارولين ميرشانت في مقالها المعنون بـ”الإيكولوجية النسوية والنظرية النسوية”[44] .التيارات السياسية الإيكولوجية إلى ثلاثة خطوط أو اتجاهات ، الليبرالية والراديكالية والاشتراكية الاجتماعية، والتي توضعها في نفس الحقيبة.

من هنا تتجمع رؤى ومصالح الإيكولوجية الاجتماعية والبيئية. كما تتحدث مجموعة من المجلات في نفس الوقت، عن الرأسمالية، الطبيعة، الاشتراكية؛ وعلم البيئة السياسية أو ريح الجنوب، حيث يمكننا العثور على مجموعة جيدة من المؤلفين الملتزمين بالدفاع عن البيئة الاجتماعية النسوية. ليس عبثًا، وكقصة توضيحية، نثير الجدل الذي أثير قبل 25 عامًا حول مقال عن “الأزمة البيئية وأزمة البيئة في الولايات المتحدة” كتبها “جيمس أوكونور ودانييل”،[45] حيث قالوا إن “الأيديولوجيات الرومانسية الطبيعية الجديدة، تؤثر وتندمج في الأفكار الجديدة والقيم الإيكولوجية”. مما ساعد الناشطين الإيكولوجيين الاشتراكيين أمثال “لوري آن ثورب والأسترالي أرييل صالح” على معالجة انتقادات كل منهما، والتي ظهرت أيضًا في مجلة السياسة البيئية (العددان 1 و 2) التي كانت أول من ذكرهم. بالإضافة إلى النسوية المتطرفة التي تنادي بالرؤى الروحية والرومانسية في المجتمع، هناك نسوية إيكولوجية اشتراكية ويبدو أنها تتجاهل النقاشات الداخلية الغنية والتي تتميز بـ “الإخصاب المتبادل” للنسوية الإيكولوجية.

إن الأعمق والأكثر أهمية هو الرد الذي كتبه أرييل صالح بعنوان: الإيكولوجية النسوي Ecosocialismo Ecofeminismo والذي يبدأ فيه بالقول إنه في مستوى معين من التجريدية الإيكولوجية، الموازية للإيكولوجية الاجتماعية، والمكملة لها، توجدا صياغة متماسكة الإيكولوجية الاجتماعية يجب أن تشمل تحليل ecofeminist هذه هي النقطة المشتركة التي يشير اليها صالح، حيث لا ينبغي مهاجمة النسوية الإيكولوجية على أنها رومانسية جديدة وأنها لا تندرج ضمن “الإيكولوجيا العميقة”، على الرغم من مشاركتها في مشروع “التراجع عن الفن الإيديولوجي الذي يفصل البشرية عن الطبيعة”، وهو مشروع يجب على الاشتراكية الإيكولوجية نفسها القيام به منذ جلبت الأزمة البيئية لنا الحاجة إلى فهم ما هي الروابط بين الإنسانية والطبيعة. حيث يقول: “إن النساء اللائي يقمن بتربية الأطفال في أحياء البرازيل يعرفون جيدًا أن هذه حقيقة اقتصادية. لكن لا يمكن للسياسيين أن يحتقروا “البيولوجية”، لأن هذا الاحتقار هو ما يقود الرأسمالية الأبوية في الغرب إلى طريق مسدود بيئيًا، مما يجعل نظرية الإيكولوجيا الاجتماعية ضرورية “[46].

كما قال عالم البيئة الاشتراكي الأسترالي مؤخرا، قضت الكثير من النساء جزءًا كبيرًا من السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي في محاولة لجعل إخوانهن الاشتراكيين يعيدون صياغة فئات الماركسية، مع مراعاة قضايا النوع الاجتماعي. في التسعينيات من القرن الماضي، وتكررت المناقشات بين الإيكو اشتراكية والإيكولوجية النسوية، بالعودة إلى القصة القديمة. حيث نأمل أن تكون المنظومة الإيكولوجية الاجتماعية النسوية هي التعبير الأيديولوجي للتغلب على هذا الخلاف التاريخي.

بينما أشارت الأستاذة الأنجلو سكسونية “ماري ميلور” في المؤتمر الاشتراكي الإيكولوجي في كاليفورنيا سنة 1997 حول “الاشتراكية النسوية الخضراء، النظرية والتطبيق” علم البيئة السياسية”، وهو المصطلح أطلقته على الإيديولوجية الإيكولوجية الاشتراكية النسوية، حيث تتجاوز النسوية الإيكولوجية المادية” ومفهوم السوق”، وذلك بإضافة المادية الماركسية التاريخية ونقدها للرأسمالية، وتحليل التقسيم الجنسي للعمل والحدود الإيكولوجية إلى (إعادة) الإنتاج. من وجهة نظر المادية العميقة، فمن المهم تحدي الفكر الرأسمالي في النضال، من أجل الحق في عيش مستدام بيئيًا كما هو الحال في الصراعات على الإنتاج. يجب أن ندرك أننا إذا لم نوقف النزعة الاستهلاكية في السوق والتي تعد العنصر الرئيسي لسياسة دول الشمال، فإن تهميش عمل المرأة وتدمير البيئة الإيكولوجية وحياة شعوب الجنوب لن يتوقفوا [47].

ختاماً، يظل الإشكال مطروحاً؛ هل نحن مؤهَّلون للانتقال إلى عتبة نسائية أخرى؟ أي الانتقال من الفرد إلى الشخص، والانتقال إلى علاقة نوعية جديدة والتي غالبا ما تعاش داخل مجتمعات يسودها الوجود المتكامل بين الجنسين، وفق علاقة تحررية بعيدة عن القسرية والتنافسية، التراتبية والهيمنة، علاقة مبنية على الحب والخدمة والعطاء.

ذة. نسرين بوخيزو

النهايـة!

هوامش

Pateman, Carole El contrato sexual. Anthropos. Barcelona. (1995).

Pérez Orozco, Amaya. Perspectivas feministas en torno a la economía: el caso de los cuidados, Consejo Económico y Social, Madrid. (2006).

– Riechmann, Jorge El socialismo puede llegar sólo en bicicleta” Catarata, Madrid. (2012).

– Salleh, Ariel “Ecosocialismo-Ecofeminismo” Nueva Sociedad Nº122; (1992) . También en Ecología Política Nº2 págs. 89-92. Barcelona.

– Tanuro, Daniel “El imposible capitalismo verde” Los libros de Viento Sur- La oveja roja .Madrid. (2011).

– Tello, Enric “Ecopacifismo: Una visión política emergente” yAntón Mellón, Joan

“Ideologías y movimientos políticos contemporáneos.Tecnos”, Madrid. (1998).

– Vincent, Andrew:” Moderm Political Ideologies.”2th Edition, Blackwell, GranBritain. (1995).

– Warren, Karen J. Filosofías ecofeministas. Icaria, Barcelona. (2003).

“الإيكو-اشتراكية النسوية في مواجهة الأزمة الحضارية” ج5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنبيه

أنت تستخدم مانع الاعلان المرجو دعمنا عن طريق تعطيله