fbpx

الفشل .. أوَّلُ طريق النجاح

لعل تجربة الحياة التي عشتها مليئة بما يكفي من الألم والمعاناة، أعيشها مع نفسي في هذا العالم … عندما يفشل المرء يحاول إيجاد نفسه في متاهات الحياة القاسية، لكن أصعبها أن تكون نفسية … أدخلُ في صراع داخلي لا أفرق بين الأشياء. 

لأنني – الميكانيكـيُّ الفاشل- لا أرى في هذا العالم شيئا جميلا، بل أشاهد التشاؤم والهزيمة والإخفاق، كلها مكتوبة أمام عيني، وبدأت فكرة الهجرة تراودني لعلها تنجيني من مشاكلي؛ لعلها الحل الوحيد الذي سيخلصني من كل هذه الأمور السلبية.

ندمت فيما بعد، لكني اقتنعت أنني إذا هربت الآن سأظل أهرب طيلة حياتي… أن أكون قويا بما يكفي لأواجه هذه التحديات في الحياة كلها أمور علمتني كيف أواجه المصاعب وكيف أتجنب الاستسلام أو الرضا بالهزيمة، وكيف أواصل البحث عن الذات، فأسهل شيء هو الاستسلام. 

بين الأمس واليوم، تغيرت عدة أمور … أرى الأمور من عدة زوايا، أن أكون صامدا في وجهها لأن الأخطاء في الحياة والإخفاقات قبل النجاحات تضاف إلى رصيدي في بنك الخبرات التي اكتسبتها سابقا، ومع الاستفادة منها تصبح ذات منفعة كبيرة جداً لا تقدر بثمن، ولولاها لَما كنت ما أنا عليه الآن. 

في الأخير، أود أن أقول أنه بفضلها تغيّـرت، ما قدمته خلال السنوات الثلاثة الماضية كانت بفضلها؛ إعجاب من طرف واحد. حتما ستكون قصة حياتي في المستقبل مثل شخصية تامر الصحفي الفاشل في المسلسل الكرتوني النمر المقنع، لكنني الآن الميكانيكي الفاشل! 

الوسوم

تنبيه

أنت تستخدم مانع الاعلان المرجو دعمنا عن طريق تعطيله