fbpx

ويلات الولايات الأمريكية العنصرية

"لا أستطيع أن أتنفس، أرجوك لا تقتلني..."

بالعبارات أعلاه، والتي تحمل في طيات معانيها الكثير، كانت القطرة التي أفاضت كأس غليل الشارع الأمريكي واحتقانه لسنوات، فكانت الواقعة مع الجريمة البشعة التي اقترفت في حق مواطن أعزل أسود البشرة بمدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية.

هي حالة لم تستثنى من مجموع 1100 حالة قتل سجلت السنة الماضية من طرف الشرطة الأمريكية، معظمهم من الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية، بمعدل ثلاثة قتلى يلقون حتفهم في اليوم الواحد. احتجاجات ومظاهرات استمرت في الليلة الخامسة على التوالي التي تبوأت منها شوارع مختلف مدن الولايات الأمريكية. انتفاضة شعبية بعد حادثة خنق الشرطي “ديريك شوفين” رفقة شرطي آخر لعنق المتوفى “جورج فلويد” بلقطات مأساوية أقل ما يعنون عنها بالوحشية والهمجية. فعل استنكرته جل الفعاليات بالبلد وفتحت من جديد مسلسل التمايزات العرقية واللونية التي تعاني منه الأقليات السود، وتدفعهم للإحساس بغربة ووحشة ضمنية تمارس في حقهم داخل وطنهم.

الأمر وإن أمحصنا النظر فيه يكون قد خرج حد نطاقه بافتعال تجاوزات وصفت بالمبالغ فيها، من خلال عمليات السطو والسرقة وإضرام النيران في مختلف سيارات المدنيين لجانب سيارات الشرطة ومخافرهم، إلا أنها لا تشفع بتبرير حادثة من بين العديد من الحوادث العنصرية التي يروح ضحيتها أفراد لم يتحكموا بأقدارهم الجينية أو العرقية، ترجمت سلوكاته الحاطة من كرامة الفرد باستفزاز لفظي وتنكيل جسدي وعنصرية وتنمر… كلها أفعال كرستها صراعات طائفية منذ مهد اكتشاف الأمريكية ليومنا. تاريخ وصم بالعبودية والاحتقار في حق الزنوج الذين رحلوا عبر السفن من الأراضي الأفريقية نحو المستعمرات الإنجليزية والاسبانية بأمريكا لخدمتها، والذين لحقهم بطش أيادي الاستغلال البشع والعبودية في المزارع والحقول والضيعات.

استمرت حلقات التعذيب والانتهاك هاته لأسمى شروط العيش الكريم، وبات شبح التهديد يطال جماعات السود حتى تم انضواؤهم في تكتلات تمردية مناهضة للأوضاع التي يعانون منها، حتى فر البعض منهم للدول المجاورة من قبيل كندا، فيما شارك البعض الآخر في بعض النقاشات السياسية التي كانت تسعى لبسط نفوذ أراض حرة يتساوى فيها الرق والمستضعفين والمستغلين.

طبيعي أن نرى احتدام الصراع اليوم من جماعات المدافعي عن حق المساواة العرقية من فئة المواطنين الأمريكيين السود ينفجر صداه ويفرغ جام سخطه اليوم علنا أمام أنظار العالم الذي يعيش على وقع أزمة تهدد أمنه الصحي، وتجعل من “أزمة كورونا” إشكالا تتفرع من جوانبه عراقيل أخرى تتعلق بتحقيق الأمن المشترك والاستقرار وضمان العيش تحت مظلة مساواة، يحتمي تحتها الجميع من ويلات التفرقة والتشتت. كل المحصلات التي جنتها إدارة الرئيس الأمريكي ترامب اليوم بدءا بضعف السيطرة على انتشار الفيروس داخل أراضيه، وتردي المنظومة الصحية الأمريكية أمام تفشي الوباء، وتقهقر الاقتصاد الأمريكي الذي شهد أسوأ انتكاسة له منذ سنة 2008، وكذا الانهيار الملحوظ في أسعار النفط الأمريكي.. كلها مسببات توالت بصفعها خدود ترامب وصارت تؤرق مضجعه من فاجعة لأخرى في سبيل كسب حلم تجديد حكمه الرئاسي في شهر نوفمبر المقبل؛ وبل فتحت النار من زاوية أخرى أمام معارضيه بأصابع الاتهام المسلطة نحوه على عجز إدارته الجمهورية بالتعامل مع النكسات المحلية بنوع من الرزانة والروية السياسية والحنكة في احتواء الأوضاع المشحونة، بدل الاقتصار على مبادلة الاحتقان بالاحتقان والتهور في إملاء القرارات الزجرية التي تشعل الفتيل أكثر مما تخمد لوعته، والتي لم يتردد في ترجمها من ناحية بحملة اعتقالات واسعة بلغت 1400 معتقل، وفرض حظر التجوال في 25 مدينة أمريكية بمختلف الولايات، ومن ناحية أخرى عندما ردد لسانه في خرجته الإعلامية الأخيرة بالرد على المحتجين المتمردين بعباراته: “عندما يبدأ النهب سيطلق الرصاص”.

كلها مسببات صبت الزيت على نار الوضع المضطرب بأمريكا في ظل سياق تنامي الاحتجاجات المناهضة للعنصرية، فما كان من الناتج كرد فعل مضاد سوى ترجمة احتقان الشارع الأمريكي لوابل التجاوزات والمواجهات العنيفة. كيف لا وهم يرون أنفسهم تحت رحمة حكم نظام تقوده نزعة عرقية متطرفة يتزعمها زعيم البيض على حساب السود لاعتبارات عديدة سياسية منها واقتصادية، على عكس حنينهم المفقود للرئاسيين الأمريكيين السابقين الذين قابلوا أزماتهم بتعقل واحتضنوا الأوضاع المعيشية المزرية التي تعيشها هذه الفئة المقصية، خصوصا في الفترة الرئاسية لبني جلدتهم الأفريقي الجذور الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما.

لعل الخرجات التهكمية المعتادة التي لم تكن بالغريبة على “شخصية دونالدية” كترامب، التي ساهمت في تقلده المنصب الرئاسي بالبيت الأبيض عبر أصوات العنصريين البيض، وبسبب تبنيه لأجنداتهم، وتهجمه في بعض الأحيان على الرئيس باراك أوباما ومطالبته بالعودة إلى كينيا، مسقط رأس والده -كما يردف الصحفي عبد الباري عطوان في حديثه- والتشكيك في شهادة ميلاد باراك، وحملاته ضد المهاجرين والمسلمين منهم خاصة، كلها أسباب أدت إلى تفاقم ممارسات التمييز العنصري في دولة تدعي أنها زعيمة المساواة والحرية في العالم.

ويلات الولايات الأمريكية العنصرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنبيه

أنت تستخدم مانع الاعلان المرجو دعمنا عن طريق تعطيله