إبراهيم بن هلال السجلماسي “المبحث الخامس”

مؤلفــاته

لقراءة المباحث السابقة:

اسمه ونسبه ومولـــده       شيوخه وتلامذته       مكانته العلمية وشهادات العلماء

 صلاته بعلماء عصره


لابن هلال مؤلفات فيها من الفوائد العلمية الكثير أشار ابن عسكر الحسني إلى بعضها بقوله “وذكر لي غير واحد من الفقهاء أنه شرح ابن حاجب أعني مختصره الفرعي شرحا عجيبا إلا أنه لم يوجد له أجوبة وقصائد ومقطعات كلها تدل على أدبه وفضله وغزارة علمه، مع إجماع أهل العصر على إمامته وفضله و ولايته”، ومما ذكرته المصادر من تصانيفه ما يلي:

1- حاشية على صحيح البخاري: في أربعة أسفار اختصر فيها فتح الباري لابن حجر .

2- شرح على مختصر خليل: ولعله نفس ما أشار إليه التنبكتي بقوله “له تعليق على مختصر خليل” وقال أنه لم يكمله.

3- مختصر الديباج لابن فرحون

4- كتاب المناسك

5- الفهرسة: توجد منها نسختان بالخزانة الحسنية بالرباط تحت الرقم 11861-13446، وقام الأستاذ مصطفى نشاط بتحقيقها تحت عنوان “فهرسة إبراهيم بن هلال السجلماسي (ت 903 هـ) وابنه عبد العزيز بن إبراهيم بن هلال” سنة 2017.

6- جواب على سؤال: عمن قرأ باب ما تنطق به الألسنة في الرسالة هل يكفيه في العقيدة أم لا؟ ويوجد بخزانة علال الفاسي تحت الرقم 253 ع .

7- حكم الشطح والرقص والاهتزاز على من اتخذ ذلك دينا وعبادة: وهي مخطوطة بمكتبة الملك فهد بن عبد العزيز، وحققت من طرف عبد الله الهلالي، وهي بمطبعة أنفوا بفاس سنة 2008 .
بدايته “بسم الله الرحمان الرحيم… الحمد لله وحده، سئل الفقيه… أبو إسحاق إبراهيم ابن هلال السجلماسي… وبعد سيدي رضي الله عنكم ومتع المسلمين بطول حياتكم جوابك في مسألة، وهي الشطح والرقص و الاهتزاز على من اتخذ ذلك دينا وعبادة أيجوز ذلك أم لا؟ بين لنا ذلك بيانا شافيا لأن بعض الناس أجازوا ذلك”.
ونهايته “قال جامع هذه الورقات وناقل هذه المسطرات إبراهيم ابن هلال… جمعت هذا من كتب الأئمة ومن أقوال هذه الأمة وصلى الله على سيدنا محمد… قال صاحب الخط الذي نسخت منه وقد نجز بحمد الله يوم السبت التاسع عشر من رجب الفرد عام اثنين وستين وتسعمائة والحمد لله رب العالمين”.

8- مصباح الأرواح جوابا على إخبارة المغيلي: واسمه كما جاء فيه: تقييد الإمام ابن هلال على إخبارة الفقيه المغيلي الذي سماه “مصباح الأرواح في أصول الفلاح” والكتاب عبارة عن تعليق على رسالة المغيلي، وكما يبدوا من مقدمتها، فإن الإمام المغيلي بعث بها إلى إبن هلال يستدعي تعليقا عليها… وجاء في مقدمة هذا التقييد” الحمد لله المنعم بالهداية المتفضل بالعلم والرواية والصلاة والسلام على نبينا محمد المنقذ من الغواية المبصر من العماية، وعلى آله وصحبه اللذين بلغوا في كل خير، أما بعد فإن الشيخ الفقيه اللافظ أبا عبد الله بن عبد الكريم المغيلي وفقه الله، سأل من عبيد الله الفقير إليه المعتمد في أموره عليه إبراهيم ابن هلال لطف الله به وحاز له تصفح هذه الإخبارة المكتتب على آخر ورقة منها، وأن يكتب إليه بما يراه من أبحاث ونكث عليها وتتمات وتقييدات لها، فأجبت دعائه ولبيت ندائه…” . وهذه الرسالة هي مخطوطة قام بتحقيقها الأستاذ عبد المجيد الخيالي خريج دار الحديث الحسنية بالرباط سنة 2001 تحت عنوان “رسالتان في أهل الذمة”.

9- أجوبة ابن هلال لأقبور أبي القاسم بن محمد بن علي: هي عبارة عن نوازل لابن هلال جمعها أبو القاسم بن محمد بن علي الشهير بأقبور (ت 951 هـ) كما هو مثبت في هامش اللوحة الأولى من المخطوطة، وهي موجودة بالمكتبة الوطنية ضمن مجموع الرقم، 2413 وجاء في مقدمتها “قال العبد الفقير الراجي عفو ربه وغفرانه أبو القاسم بن محمد بن علي الشهير بالأقبور غفر الله له ورضي الله عنه ونفعنا به وبأمثاله: الحمد لله الذي جعلنا مسلمين، وفضلنا بمحمد خير الآدميين، وجعلنا من أمته خير الأمم وأخرجنا إلى الوجود بعد العدم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد العرب والعجم، والرضى عن أصحابه وأهل دار مارف الحمام، وبعد فإني أردت أن أجمع ما أمكنني مما أجاب عنه العالم القدوة مفتي الملة، ومفتي القبلة قاضي سجلماسة سيدي إبراهيم ابن هلال الزلماطي الغنجاوي رحمه الله، تقدمت السؤالات و تأخرت إلى أواخر محرم من عام إحدى وتسعمائة عرضنا الله خيره، ووقانا شره، فمنها سئل عن امرأة بينها وبين رجل حظ عرضنا قدره للرجل منه ثلاثة أرباع والمرأة الربع فطلبها الشريك أن تسلم له في حضها من الحائط فسلمت له برضها غير مكرهة بمحضر الشهود، هل يصبح تسليمها من غير قيض لأنهما مشتركان فيه قبل قسمه أو لا بد من قيضها إياه أو توكل من يقيض؟”.

10- الدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير: توجد منه ست نسخ بالخزانة العامة بالرباط من 4692 إلى 9211، وطبع على حجر بفاس مرتين من 464 و528 صفحة، و صدر الكتاب عن مركز التراث الثقافي المغربي ودار ابن حزم الطبعة الأولى سنة 2011 بعناية أبي الفضل الدمياطي و أحمد بن علي، والأصل في هذا الكتاب أنه فتاوى الفقيه أبي الحسن الصغير، جمعها تلميذه الفقيه التسولي من غير ترتيب ولا تبويب، فقام ابن هلال بترتيبها ليسهل الاستفادة منها، ويقول في مقدمة هذا “… أما بعد فإني لما نسخت أجوبة الشيخ الفقيه الإمام العلامة المفتي القاضي الشهير وحيد عصره وفريد دهره، المجمع على تقديمه في حفظ الفقه وتحصيله، حامل رايته أبي الحسن علي محمد بن عبد الحق الزرويلي الشهير بأبي الحسن الصغير رحمه الله وأكرم مثواه، وجزاه الأجر الجزيل والثواب الجميل الكثير، فوجدتها أجوبة شافية على قواعد المذهب ومنهاجه، حاوية جمة الفوائد، مشتملة على جواهر العلم وفوائده درة من فقيه محصل نبيل وتنبئ عن درجته في العلم وتعرب عن قدره الجليل، قيدها عنه وجمعها تلميذه الشيخ الفقيه المدرس المحصل العالم الأوحد أبو سالم إبراهيم بن عبد الرحمان بن أبي بكر التسولي التازي المعروف بابن يحيى رحمه الله، غير أنه كما قيدها بقيت غير مرتبة بل تركها كذلك مختلطة ليست مبوبة فعزمت والله المستعان على ترتيبها بضم كل نازلة إلى مثلها وتبويبها، بجمع كل مسألة إلى شكلها، فإني لا أعلم من سبقني إلى ذلك ليسهل أخذ ما يريده منها المستفيد الراغب، ويقرب تناوله على الباحث والطالب، ونقلت كل مسألة منها باللفظ والنص على حسب ما وجدته من غير زيادة ولا نقص، وذيلت جاها بأقوال علمائنا ونصوص أئمتنا وفقهاءنا رحمهم الله تكميلا للإفادة وتتميمها للقصد والإرادة، ومن الله الكريم أطلب الهداية إلى الصراط المستقيم والتوفيق لسلوك المنهج القويم… وترجمته “الدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير” ومنهجه في ذلك الكتاب أن يحكي السؤال ثم الجواب ثم يدل عليه بقوله (قلت) هو كلامه رحمه الله إلى أن يقول (وسئل) فهكذا فعله في كل مسألة مما تضمنه كتابه المذكور أجوبة ابن هلال للأقبور أبي القاسم بن محمد بن علي.

11- نوازل إبراهيم ابن هلال: وقد رتبها علي بن أحمد الجزولي الحياني بعنوان “ترتيب نوازل ابن هلال” هذا الكتاب ينضوي ضمن أهم المؤلفات التي دونها المالكية في النوازل والفتاوى، وهو عبارة عن فتاوى وأجوبة أجاب بها إبن هلال عن مجموعة من الأسئلة والنوازل والقضايا الفقهية مصحوبة بفتاوى وأجوبة أخرى في نوازل إجتماعية وغيرها، ومما يبين القيمة العلمية لنوازل إبن هلال أنه كان مقررا ضمن المواد الدراسية بدرعة وهو ما ذكره علي بن أحمد الجزولي الذي جمع هذه النوازل ورتبها وقال: “وبعد فإني رأيت الطلبة بدرعة المحروسة يتشوفون كثيرا لنوازل الشيخ العالم سيدي إبراهيم إبن هلال… وكانت غير متجانسة… نهضة مني القريحة الساكنة لترتيبها على حسب الإمكان…” وهذه الفتاوى لم يتول إبن هلال رحمه الله ترتيبها وإنما رتبها وجمعها علي بن أحمد الجزولي (ت 1049 هـ).
وهذه النوازل تنسلك في فصول أربعة:
الفصل الأول: في الوضوء والصلاة وزكاة، والأيمان، وما ضارعها.
الفصل الثاني: في النكاح، والطلاق، والنفقات، وما ضارعها.
الفصل الثالث: في البيوع، والإجراءات، والعطايا وما ضارعها.
الفصل الرابع: في مسائل مختلفة من الحلال والحرام والآدب، وأسماء الله الحسنى مما لا يتعلق بالخصوصيات.
أما منهجه فقد اعتمد طريقة في إيراد الاسئلة والأجوبة، فأحيانا يورد سؤالا واحدا في موضوع واحد ويجيب عليه، وتارة يورد أكثر من سؤال في مواضيع مختلفة، ويجيب عليها الأول فلأول:
ويتبين أن مؤلفه اعتمد على مصادر في كتابه أغلبها مالكية منها، المدونة لسحنون ، الواضحة لإبن حبيب ،و الزاهي لإبن شعبان وغيرهم.
وتوجد نسخة خطية بالخزانة الناصرية بتامكروت المغرب العدد 1680-1978 ضمن مجموع 2171 وفي الخزانة الحسنية بالرباط العدد 13535-13547 وفي خزانة المسجد الأعظم بتازة العدد 354/2-600/2 وفيها أيضا “تقييد في مسائل فقهية لابن هلال عدد 367/2، وصدر الكتاب أيضا عن مركز نجبويه للمخطوطات وخدمة التراث سنة 2013 من تحقيق واعتناء أحمد بن عبد الكريم نجيب، كما حققه ذ. سلام أبريش في أطروحة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز بفاس سنة 2007، وطبع طبعة حجرية بفاس سنة 1310 هـ /1996 بعنوان “أجوبة ابن هلال”، وحقق أيضا في أطروحة الدكتوراه من طرف أحمد الحزاوي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، بجامعة محمد الأول وجدة سنة 2010-2011.

عموما هذه كل المؤلفات المعروفة في تاريخ ابن هلال والمذكورة في أغلب المصادر التاريخية التي ترجمت له، لكن على لسان الرواية الشفوية نجد أن أغلبهم يتجه للقول بأن “إبراهيم ابن هلال كان له من الكتب ما لا تحملها الجمال”؛ ومن المؤلفات التي جاءت على ألسنتهم: هي “شرحه للموطأ” لكنه لم يكمله، و”منظومة لأسماء الله الحسنى”.

تمت بعون الله وفضله

إبراهيم بن هلال السجلماسي “المبحث الخامس”