ثمن التفكير

دور الفلسفة في المناهج الدراسية

لطالما اعتبر الإنسان إنسانا باعتباره يمتلك لأكثر الخصائص وأهمها التي تجعله كذلك، وهذه الخاصية هي التفكير أو العقل بشكل عام، إذ يمثل التفكيرالسمة التي تميز الإنسان عن باقي الكائنات الأخرى، بوصفه كائنا عاقلا، في الوقت الذي تظل الكائنات الأخرى مفتقرة لهذه السمة المهمة وكذلك لكل العمليات الذهنية المرتبطة بها، من قبيل التفكير كأسمى عملية يمارسها هذا الجهاز-العقل-؛ إذ إن ملكة التفكير هي من أعظم الملكات التي يجب أن يتوفرعليها وينميها كل إنسان، ولعل من يضطلع بهذا الدور المتمثل في تنمية ملكة التفكير وملكات أخرى لدى التلاميذ على الخصوص هي الفلسفة، بوصفها المادة الأكثر مناداة بضرورة التفكير والنقد،، لكن ما مصير ذلك في ظل التوجهات المتتالية صوب حذف وإلغاء مادة الفلسفة من المقرر الدراسي؟

لقد كانت و لا تزال الفلسفة، على اعتبار أنها المادة الأكثر تركيزا على تنمية الملكات الذهنية لدى المتعلم، محل نقد وهجوم لاذعين من طرف أعداء التفكير وجلادي العقول الذين يحاولون تكريس أفكار معَدة سلفا، عبر تشجيع النقل وتهميش العقل، فضلا عن إلحاق مفاهيم بهذا الأخير تسيء له وتنفر الناس منه، ومن هذه المفاهيم كونه مصدر الخروج عن المألوف والمعتاد على اعتبار أن في ذلك خروجا عن الكثير من الأفكار الخاطئة مضمونا ومبنى، إن الأمر إذن في غاية الخطورة، إذ إن الأمر له نوايا في غاية السوء من قبيل الرغبة في إخضاع الإنسان بشكل عام للأهواء والنزوات أي أهواء ونزوات هؤلاء الذين يسعون إلى تعطيل وتهميش العقل.
ولعل ما كان يتعرض له الفلاسفة والمفكرون عبر التاريخ من نفي ووتعذيب وسجن يعد أكبر دليل على الرغبة الجامحة في إبادة العقل، وقص أجنحة الأفكار، إذ إنهم ربطوا التفكير واستخدام العقل بالإجرام والتمرد على القوانين، وإثر ذلك أصبح كل من حاول التفكير واستخدام عقله بهذا القدر أو ذاك، يحس نفسه وكأنه ارتكب إثما، وبتوالي هذا الإحساس يصبح العقل وملكة التفكير عالة وثقلا عليه، فما سبب ذلك؟

لعل السبب الرئيس في كون الإنسان أصبح يستشعر الذنب بالتفكير، هو ما يتم تكريسه في المدارس من تبعية واتكالية بحيث لا يتم تشجيع المتعلم على الإنتاج بل على الاستهلاك فقط، هذا بالإضافة إلى وجود أسباب أخرى عديدة، منها:
أولا: إن ما يطال الفلاسفة والمفكرين من ضرب وتنكيل وإعدام أحيانا، يزرع لدى المتعلم أفكارا تجرم التفكير وترديه جريمة يعاقب عليها القانون.
ثانيا : إن الأسلوب الذي تدرس به الفلسفة هو أسلوب فاشل، بحيث لما كانت الفلسفة تتركز على عدة مفاهيم من قبيل: الحكمة، التأمل . .فإن هذه المفاهيم تغيب في هذا الأسلوب المعتمد، يقول المفكر المغربي ” سعيد ناشيد ” :’’ ساهم أسلوب تدريس الفلسفة اليوم في نسيان ثلاثة مفاهيم أساسية :الحكمة، والتأمل والتفلسف، مع أنها المفاهيم الأكثر أصالة في تاريخ الفلسفة، وجراء نسيانها يغفل الدارسون أن الخبرة الحياتية الذاتية تظل العنصر الأهم، لذلك تراهم يتعاملون مع النصوص بنحو مجرد من كل التجارب الحياتية وبذلك النحو فإنهم يحرمون الفلسفة من أهم شيء على وجه الإطلاق ألا وهو الحياة.

‘ .‘‘إن للفلسفة إذن دور كبير لا يمكن إغفاله داخل كل حضارة، شريطة أن يتم تدريسها في جوهرها عبر عدم إبادة ممارسات من قبيل التأمل والنقد، وحينها يكون للفلسفة بريقها وتكون لها إنتاججيتها ومردوديتها المرجوة، فحيث تكون الفلسفة في جوهرها يكون الإنسان حرا مفكرا، ذلك لكون نهضة أي أمة تقتضي وتتطلب بإلحاح الإهتمامم بالإنسان، بوصفه محرك هذه النهضة، ومتى كان الإنسان حرا في كل ممارساته الفكرية والدينية..، كانت النهضة أسرع، ولعل ما تقوم به الفلسفة في هذا الصدد هو تنمية التفكير باعتباره مصدر التغيير، فتغيير الواقع يبدأ بتغيير الأفكار،وهناك قول ذائع الصيت يصب في هذا الاتجاه مفاده :’’ ابن حضارة في نفسك تبنى على يديك.‘‘؛ إذ إنّ الأفكار هي التي تحكم الواقع وليس العكس، فتغيير الأفكار يؤدي بالضرورة إلى تغيير الواقع، وهنا تظهر الأهمية التي تعطى للإنسان في أي مشروع تغيير كائنة ما كانت غايته، فالإنسان محور كل حضاررة وأساسها الذي لن تنهض من دونه، وبالتالي وتبعا لذلك فإن تقدم الأمم رهين بتعظيم شأن الإنسان وإعطائه حقوقه كاملة، ولعل هذا هو ما جاءت الحركة الإنسية من أجل ترسيخه. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحركة بالإضافة إلى حركات وثورات أخرى التي انتقلت بالدول الأوروبية من مرحلة إلى أخرى أكثر تطورا، قد تزعمها الفلاسفة والمفكرون.

هذا من جهة، لكن من جهة أخرى، هناك كما سبق وذكرت هجومات شرسة تشن على الفلسفة والفلاسفة بين الفينة والأخرى خصوصا في الدول العربية الإسلامية؛ إذ إنها كان قد منع تدريسها في الجامعات المغربية في سنوات مضت بدعوى أنها كانت تنمي لدى التلاميذ والطلبة ملكات ذهنية وأفكار تشجع على الإلحاد وغير ذلك،، ولعل الفكرة نفسها لازالت شائعة إلى حدود اليوم بين فئة عريضة من المجتمع المغربي بشكل خاص والمجتمعات العربية الإسلامية بشكل عام.
لقد مُيز الإنسان عن الحيوان بالتفكير فهو كائن مفكر، لكن وفي ظل الهجومات التي تشن على كل من يحاول إيقاظ هذه الملكة لدى الإنسان يصبح هذا التمييز غائبا .. . فالإنسانن، إنسان حين يفكر وما غابت هذه الخصلة المهمة إلا وأصبح الإنسان حيوانا لا يميز بين الخطأ والصواب!
إن الأمر في الواقع هو محاولة لمنع الإنسان من التفكير! وذلك هو ما تكشف عنه النية المبثوثة في نفوس هؤلاء في إحياء قرارات سابقة رمت إلى إلغاء تدريس مادة الفلسفة في المدارس والجامعات المغربية، وهي المادة التي لم يتوانى الملك الراحل الحسن الثاني عن رفضها معتبرا إياها مصدرا لنشر أفكار إلحادية تخرج بالإنسان عن جادة الصواب..
هل التفكير إلحاد ؟
إن التفكير في اعتقادي ليس إلحادا، إذ لم يكن الإلحاد (بمعناه اللغوي) خروجا عن الطريق المستقيم في أمور معينة، فإن هؤلاء الذين يهاجمون التفكير والمفكرين يعتبرونه خروجا عن المألوف، والمألوف لديهم هو تلك الأفكار السائدة بين عامة الناس والتي يعتبرونها أفكارا محسوم في شأنها ولا تقبل النقاش! ولعل هذا ما أدى بسقراط، الفيلسوف اليوناني، إلى الإعدام، ذلك لأنه فكر على غير عادة سكان اليونان ن أنذاك، فصوتوا عليه ” ديمقراطيا ” وأعدم الرجل.
إلى السعي إلى حذف و إلغاء الفلسفة إذن، هو حذف للإنسان، على اعتبار أنها تشجع التفكير العقلي الحر، وتنمي ملكات ذهنية مهمة من قبيل : النقد والتأمل..، فأنى يكون الإنسان موجودا وهو يفتقر لأبسط ط الأسبابب التي تجعله كذلك ؟ ولعل أبرزها الحرية، وبشكل خاص الحرية في التفكير و التعبير، فالأمر في الحقيقة له أبعاد وجودية كما يقول ديكارت : ’’أنا أفكر إذن أنا موجود.‘‘ فوجود الإنسان رهين بمدى تفكيره.ه.
إن الإنساان إنسان حين يعبر عن نفسه وعن أفكاره، وبطبيعة الحال لا يتتأتى له ذلك دون توفره على حرية كاملة لا مشروطة، فالحرية كل متكامل ولا يصبح تقسيمها أو فصل بعضها عن بعض إلا ضرب من العبث والسخف.

ثمن التفكير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.