إلى إيلاف

وما اسطاعوا إيقافِي

من كأس الهوى شربتُ، فأحببتكِ إيلافِي
والبوحُ لمن أحببتُ، من سُنن الإنصافِ
في يمّكِ أبحرتُ، قَلَمِي مجدافِي
والبَرديَّ أحضرتُ، بالِيَ الأحوافِ
إليكِ رنوْتُ فنظَمتُ، كلامَ شٍعرٍ يُنافِي
جميعَ ما نظرتُ، أنا في سيرة القوافِي
لِعيدٍ باسمكِ ألححتُ، على وزارة الأوقافِ
شجبوني فما ارتحتُ، وما اسطاعوا إيقافِي
فغَيْرِي في الورى ما عرفتُ، نِدًّا، في مَدِّ الإلحافِ
وغيركِ في القُرى ما وددتُ، وُدّاً، لحَدِّ الإسرافِ

إلى إيلاف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.