رفقا بالقوارير

هدية لكل أم وأخت وزوجة وابنة

قيل هـــن من ضلع أعوج خُلِقْـــــنَ … فنذرنَ الشـــــــؤم ودوام الهجَــــــــفِ

وقـــيل هن الســـــــبب في الضنْـك … والكــد والتعــــــــــب وعيشِ الشظَفِ

دسَّهُـــــن العُرْب في التُّرَب حَيـــاتٍ … راجين آلهتهم صنــــــــــــوف اللُّطَفِ

وقالــــــوا هن نحسٌ وعـــــارٌ ما في … عيشهن سوى ضيـــــــــــــاع الشَّرَفِ

وقالوا ناقصــات عقـــــــــــل وديـــنٍ … خبيثاتٌ ضليعـــــــــــــاتٌ في الخَرِفِ

في الميراث ليـس لــهن نصـــــــــيبٌ … وفي القِسْـــــــطِ هـن ذوات الطَّـــرَفِ

سُلِبن كل شـــيء دون وجـه حـــــــقٍّ … إلا أن فُطِرنَ إناثا في النُّطَــــــــــــفِ

***

أمـيـــــــــــرات الخلق رزينات العقـل … دونهن لا تربو حيـــــــــــــاةُ الغَضِفِ

هــن نجمات بـِـــــهن الرجــل يستنير … ودونهن يبــــيت الفحــل في سُـــــدَفِ

مـــنهن الأم والأخـــــت وبنتٌ تصيرُ … زوجةً تغــــــدق الحنــــــان في تـرَفِ

بــــــل هُــنَّ أرداء الرجـــــل وظهره … والسند في وقت الحز والضَّعَـــــــــفِ

حبــاهن المــــــــولى بنفــــس عزيزة … سريرة تجري وديـــــــــانا من الرَّأَفِ

يُكرمــنكَ بلا أجـــــــر ولا راتــــــبٍ … سخياتٌ كثمار النخل تحـــــت السعَفِ

عابـوهُنَّ فانتصَــــرَ لهن الرحمــــــنُ … وأنصفهن بسورة من طوال المصحفِ

فــيها أعطاهن الحقـــوق مناصـــــفةً … فـهن شقائق الرجال وعَــــضُدُ الكتفِ

بــــنتُ عِمران لها بينهن مكانـــــــــةٌ … وبنت مُزاحــــمَ عن الجـنة لم تُصْرفِ

ومن ثَمَّ نســــوة بالكمال يُوصَــــــفْنَ … فهن خير خلَفٍ لأعظـــــم سلـــــــــفِ

***

فَـــرِفْقاً بالقــــــوارير رفـــقاَ بنســـاءٍ … لهن من الأفضال ما لعَلِيٍّ على النَّجَفِ

ورفقــــــا بمن وصى بهن الخاتَـــــمُ … عند المــوت وخروج الروح للغَــــدَفِ

واتَّـخِــذُوهُنَّ نصيرات لبلــــــــــــوغِ … جوامــعِ الخــير والبــــــرِّ والكَــــــــففِ

وكــــونوا لهن سنـداً ومدداً حامــــياَ … فحاشا أن يُعْزَيْـــــنَ لضُـرُوبِ الصُّدَفِ

رفقا بالقوارير

‫5 تعليقات

  1. سلمت اناملك

    تحية تقدير و احترام لتصحيحك للمجموعة من المفاهيم الخاطئة في حق المراة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *