اتشافي تحت مِجهَر لابورتا

بعد الجدل، واسع النطاق الذي أثاره رواد مواقع التواصل الاجتماعي باختلاف المنصات، صرح متوسط ميدان فريق برشلونة السابق الذي انظم إلى مدرسة لاماسيا، كأعرق مدرسة كروية في التاريخ، مطلع عقده الثاني ( 11 سنة ) ومدرب نادي السد القطري حاليا، الإسباني تشافي هرنانديز ( 41 عاما ) ردا على الأنباء التي رشحت اسمه لقيادة سفينة برشلونة بعد الأمواج التي ألقت بالفريق العريق إلى أسفل الترتيب على المستوى المحلي، والإخفاق الأوروبي في أولى جولات مسابقة الكبار (دوري أبطال أوروبا). خلفا للهولندي رونالد كومان ( أنه يركز في عمله حاليا مع النادي الآسيوي ).

وقال تشافي في تصريحه، جوابا على سؤال حول رحيله المحتمل نحو فريقه الأم ( برشلونة ) النادي الذي شهد تألقه كلاعب سابق والذي توج معه بكل الألقاب الممكنة، علما أن تشافي يعد من بين أبرز الاعبين الذين دافعوا عن ألوان البلوغرانة، كما أنه أحد أعظم لاعبي خط الوسط على مر التاريخ، وأول لاعب في تاريخ النادي يلعب 150 مباراة أوروبية وكأس العالم للأندية معًا (( حاليا أركز على عملي مع السد ولا استطيع قول المزيد )) وكان تصريح المدرب الإسباني خلال مؤتمر صحفي عقده ناديه، قبل مباراة السد القطري، أمام نادي الأهلي بالجولة الثامنة من دوري نجوم قطر.
وذالك بعدما أقيل المدرب الهولندي رونالد كومان جراء تلقي برشلونة للهزيمة الثانية له تواليا في الدوري المحلي ( ليغا ) بعد انحائه أمام الغريم ، والثالثة في آخر أربع جولات، اعتبارا لخسارته أمام مظيفه نادي رايو فايكانو بهدف نظيف حمل توقيع الكولومبي المخضرم راداميل فالكاو، ليتولى المدرب الشاب سيرجي بارغوان قيادة الفريق الكتالوني بشكل مؤقت إلى غاية استقرار النادي على مدير فني جديد، يكون في المستوى المطلوب، بعد الإخفاقات التي تكبدها ممثل الإقليم مباشرة بعد رحيل مدربه السابق، الفيلسوف بيب غوارديولا، مما أدى بالفريق إلى تغيير المدربين بشكل كبير.
والجدير بالذكر أيضا، أن تشافي قد ساهم في قيادة نادي السد مؤخرا للفوز بلقب كأس أمير قطر للمرة الثانية على التوالي وال18 في تاريخ النادي، عقب فوزه على نادي الريان بركلات الترجيح في المباراة النهائية للمسابقة التي جرت أطوارها على ملعب الثمامة المونديالي، ليتوّج تشافي بالبطولة السابعة مع السد منذ توليه الإشراف على تدريب الفريق .
وكان تشافي قد بدأ مسيرته الاحترافية كلاعب مع برشلونة منذ عام 1998، النادي الذي حصد معه العديد من الألقاب ( الدوري الاسباني 8 مرات، دوري أبطال أوروبا 4 مناسبات، كأس ملك إسبانيا 3 مرات، كأس السوبر الأوروبي مرتين، ست ألقاب من السوبر الإسباني وكأس العالم للأندية في مناسبتين )
وبالتالي تبقى عودة الاعب المتألق السابق إلى العارضة الفنية وارد، خصوصا وأن الأخير لم ينفي علاقته بالنادي الذي ترعرع في حضنه.

اتشافي تحت مِجهَر لابورتا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *