أثر الشبكات الإجتماعية على الروابط الاجتماعية

التاثير السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي على المجتمعات

إن المواقع الإجتماعية أصبحت اليوم من الشبكات الأكثر استقطابا للناس حول العالم، حيث إن هذه الأخيرة ظهرت نتيجة العولمة التي سيطرت على كوكب الأرض بأشمله. هي عبارة عن عنكبوت تبحث عن فريسة تصطادها وإذا ما وقعت الفريسة في قبضتها فلن تستطيع الانفلات من خيوطها بسهولة، وذلك من خلال إتاحتها للبشرية مجموعة من التقنيات التي كان الفرد يبذل فيها مجهوداً أكبر للوصول إليها، كتسهيل عملية التواصل على الفرد مثلا، كما أنها أتاحت للبشرية الوصول إلى المعلومة بسهولة دون بذل أي مجهود كبير من قبل المتلقي، وهذا ما أدى إلى ازدياد الطلب على هذه الشبكات الاجتماعية من طرف معظم سكان العالم.

فأصبحت تشتمل جميع البنيات الإجتماعية في المجتمعات سواء البنيات الإجتماعية الفوقية أو التحتية، ومست كذلك حتى الروابط الإجتماعية التي تجمع بين الناس، فأصبحت اليوم هذه الروابط جد ضعيفة مقارنة بما كانت عليه من قبل، حيث كانت تتميز بالقوة والتضامن والتماسك بين الجماعات فالكل كان منسجم مع البعض،هذا ما عبر عنه إميل دوركايم من خلال التضامن الآلي الذي اعتبره أنه مجتمع يتميز بالتمساك والتعاون بين الجماعات وتقسيم العمل الإجتماعي بين الأفراد، كما أن هذه الشبكات أثرت أيضا على التنشئة الإجتماعية، وكذلك على ثقافات المجتمعات، فمثلا نجد أن اليوم التنشئة الإجتماعية التي يتلقاها الطفل تختلف عن التي كان يتلقاها الطفل من قبل أن تظهر هذه المواقع الإلكترونية ،حيث كانت تنشئة سليمة يتعلم فيها الطفل الأخلاق الحسنة، ولا يتتدخل فيها أحد سوى الأم فقط، بينما اليوم فقد أصبحت تتدخل فيها مجموعة من العوامل الخارجية المتمثلة في وسائل التواصل الاجتماعي، فالطفل منذ نعمومة أظافره وهو على اطلاع دائم على هذه المواقع التواصلية التي يقدمها له أبواه لكي لا يصدر الضجيج سواء داخل البيت أوعندما يكون الوالدان منشغلين مع أفراد آخرين وبهدف ترك الطفل أمام أنظارهم كي لا يبتعد عنهم، معتقدين أن هذا يساهم في تربية الطفل ولكن على العكس تماما، هذا يؤدي بالطفل إلى أن يصبح أكثر عدوانية سواء مع والديه أو مع الناس الآخرين، حيث أنه يشعر بنقص في حنان الوالدين،كما أن شخصيته عندما يكبر تكون مهتزة وضعيفة نتيجة عدم معاشرته للناس وذلك بسبب إدمانه على المواقع الإلكترونية بكثرة حيث يصبح غير قادر على الابتعاد عنها إلا من خلال متابعة طبية.

أثر-الشبكات-الاجتماعية-على-الروابط-الاجتماعية
صورة تعبيرية

هذا كله نتيجة تفريط من طرف الوالدين في التربية التي تلقاها منذ طفولته والتي كان سببها الهاتف، بالإضافة إلى هذا فإنه يكتسب مجموعة من السلوكيات الاجتماعية الخاطئة.

أما فيما يخص تأثيرها على الثقافة فنجد أن هذه العولمة قد سلبت منا كل ماهو جميل، مثلا نجد أن ثقافة التجمعات واللقاءات التي كانت تجمع الأحبة مع بعضهم البعض سواء في المناسبات وغيرها كادت تندثر بسبب العولمة التي قضيت عن كل ماهو جميل في حياتنا، فالفرد إذا أراد لقاء شخص معين أو التوصل مع أحد سواء كان من أفراد العائلة أو الأصدقاء فما عليه سوى الاتصال به عبر مكالمة فيديو عبر الواتساب أو التواصل مع بعضهم البعض من خلال الرسائل الإلكترونية فقط لأنها سهلت على الناس كيفية التواصل.

وفي نفس السياق تأثير هذه العولمة شمل أيضا فئة الشيوخ الذين بدورهم بدؤوا يتأثرون بها بكثرة؛ هذا ماسماه انويل كاستيلز بالمجتمع الشبكي حيث يقول: “ما استشعرته.. وأؤمن به.. هو أن السلطة تقوم على السيطرة على الإتصال والإعلام، سواء كانت السلطة العملاقة للدولة وشركات وسائل الإعلام الكبرى أو السلطة الصغيرة للمنظمات من كل نوع.. فالسلطة أكبر من كونها اتصال، والاتصال أكبر من كونه سُلطة. لكن السلطة تعتمد على التحكم في الإتصال، لأن السلطة المضادة تعتمد على خرق هذه السيطرة”

أثر الشبكات الإجتماعية على الروابط الاجتماعية

أسماء الفقيري

طالبة في علم الإجتماع

‫2 تعليقات

  1. موضوع راهن يطرح في الساحة العلمية للعلوم الإجتماعية ، كل التوفيق أستاذة أسماء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.