زويا

مختصر لرواية المؤلفة "دانيال ستيل"

هذه الرواية رائعة بحق، بل أكثر من رائعة لأن هذا المصطلح قد لا يوفيها حقها كاملا… ستحلق بك في فترة مهمة من فترات التاريخ.. ستأخذك مع الصغيرة زويا لتعيش أحداث الثورة البلشفية والحرب العالمية الاولى التي تنتهي بمعاهدة فرساي سنة 1919 ثم الحرب العالمية الثانية التي تنتهي باستسلام اليابان عقب القنبلة النووية سنة 1945.

تتحدث هذه الرواية عن الكونتيسة الصغيرة “زويا” التي تعيش في القصر مع والدها وأمها وأخيها والتي تربطها علاقة صداقة أقرب بالأخوة بابنة قيصر روسيا، ناهيك عن علاقة القرابة التي تربط العائلتين.. تحلم زويا بأن تصبح راقصة باليه وأن تزور الكثير من البلدان وتصبح مثل أمها سيدة من سيدات المجتمع الراقي وترتدي مثلها الثياب الفاخرة وتتزوج وتنجب الكثير من الأبناء.. لكن حلم الرقص يبدو مستحيلا بل شبه محرم على أبناء العائلات المالكة..

بين ليلة وضحاها.. تفقد زويا أباها وأخاها وأمها، بل وأملاكها والكثير من الأحلام والذكريات.. تهرب مع جدتها إلى باريس مع ثروة لا بأس بها والتي سرعان ما ستتبخر بعد فترة من وصولهما بالإنفاق دون مداخيل.. ومع الوقت وتوالي أحداث الرواية، ستحقق زويا حلمها بأن تصبح راقصة باليه..

من هنا ستبدا قصة حياتها عندما تلتقي نقيبا أمريكيا أثناء الحرب الذي سرعان ما سينتبه إلى أنها ليست فتاة عادية وسيغرم بها، وسرعان ما ستتغير حياتها لتعيش في بلد آخر بأحلام اخرى.. ستبتسم لها الأقدار من جديد عندما تسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبالضبط إلى نيويورك المدينة الصاخبة حيث تبدأ حياة جديدة تصاب فيها بعد فترة بالاكتئاب وتفقد كل شيء، فلا ينتشلها من هذه الحالة إلا عملها والرجل الذي قابلته من خلال هذا العمل.
في الأثناء تندلع الحرب العالمية الثانية وتمر العديد من المصاعب إلا أن زويا تستطيع بناء حياتها مرة أخرى وتكون أسرة تصبح محور اهتمامها كله.

الرواية هي إحدى مؤلفات الروائية الأمريكية دانيال ستيل وهي من الروايات الرومانسية بامتياز والتي تصور لنا كيف يتنصر العشاق على المصاعب وكيف ينمو حبهما كبذرة وسط صحراء قاحلة.

أترك لكم فرصة اسكتشاف هذه الرواية الرائعة المليئة بالمغامرات والأحلام والأفراح، والكثير من المآسي والإنجازات والذكريات المريرة..

زويا