قصة

  • أدب
    ‏خرفان بانورج

    ‏خرفان بانورج

    روى الكاتب الفرنسي “فرانسوا رابلي” قصة رجل يدعى “بانورج” (Panurge) كان في رحلة بحريّة على متن سفينة. وكان على نفس السفينة تاجر الاغنام &

  • خواطر
    جعلت الخيال عالما لي

    جعلت الخيال عالما لي

    المشهد الأول ظهر الشفق ، لازلت أقرأ قصصي اللعينة التي أدمنتها بعد أن أصبحَت دواءً لوحدتي ، قمت واستغنيت عن كل البشر كي أغوص في خيالي مع شخصيات لطالما حلمت أن أك

  • أدب
    حياة فارغة الجزء الثاني

    حياة فارغة – الجزء الثاني-

    لقراءة الجزء السابق من القصة كانت زينة مفعمة بالحياة، بمجرد النظر إليها تطمئن النفوس وتنير القلوب، شعرها الأسود القصير يعكس براءة الأطفال التي تميزها عن غيرها.ت

  • أدب
    المهمة المستحيلة

    المهمة المستحيلة

    صديقي الودود أمل : عندما تعتقد أنكَ تخلصتَ من عدوكَ المجهول، الذي ظهر في حياتك، فجأة وأنت في الواقع لا تعرفه، أو تظن أنه هو قد اتخذ قرارا في أن يتوقف عن تتبع تح

  • أدب
    أنا والأوطوبيس

    أنا والأوطوبيس

    ذات مساء…وأنا عائدة من الجامعة انتظرت الأوطوبيس لساعة تقريبا، أثناء الانتظار حاولنا تنظيم الصف، كنت أقف بكامل أناقتي، بدا أن كل المنتظرين متحضرون ويقفون ب

  • أدب
    ممنوعات مباحة

    ممنوعات مباحة

    كنا حينها مراهقات بدأنا للتوّ نرفع أنوفنا في شَمَمٍ ونتحسّس أجسادنا وقد بدأت تكبر و تكتنز، مُغرَمَاتٍ بالمُمَثّلين ذي اللَّحايا السوداء والأكتاف العريضة، نتبادل

  • أدب
    عبق الماضي الجزء الثاني

    “عبق الماضي” الجزء الثاني

    لقراءة الجزء السابق: الجزء الأول (…) لقد عشت ضمن الحدود التي رسمها لي الآخرون، لم تكن لدي أي توقعات حقيقية. تعلمت أن أحب من خلال اللمس، لكن لم يعد هذا هو

  • أدب
    عبق الماضي الجزء الأول

    “عبق الماضي” الجزء الأول

    لكل شخص منا قصة، بعضهم يطبع قصته على الورق مثلي والبعض الآخر على جسده على شكل وشوم، لكن لا بد للقصة أن تنتهي حين يحرق الورق أو يدفن الجسد… يمكن أن تكون صب

  • مجتمع
    الأخ والرفيقة الحوار العقيم قصة قصيرة الجزء الأول

    الأخ والرفيقة .. الحوار العقيم! – قصة قصيرة | الجزء الأول

    في جو ماطرٍ يكاد لا ينتهي نتيجة سُحب ملبدة وضبابية سوداء، مصحوبة بهبوب رياح تُرى من سماع صوتها وتسمع من بقايا مخلفات آثارها، وأمام هذا الجو العاصف والمعكَّر، وا

  • أدب
    خيبة أمل

    خيبة أمل

    كانت عقارب الساعة تشير إلى السابعة صباحا؛ وهو وقتُ ذهاب محمد إلى عمله غير القارّ، وهو متوجه نحو عمله تصادف مع إعلان عُلّق عند باب مديرية الأمن الوطني يخص  مبارا