من داخل الحطام يولد مجد

ماذا فعلت لها يا ترى
ألوم نفسي في كل ليلة
من ذنب لا أعرف ماهو
تراودني أحلامي وتقول لي
بهمس لايسمع أنينه سوى قلبي
إنك كنت صادقا للحب
ووفي للعهد أمين للنفس
لاتندم من ذنب لم ترتكبه
مع ذلك أسأل نفسي مجددا
هل أخطأت في حقها يوما ما
هل جرحتها في ليلة لم أشعر بها
إنني مشتاق لها واشتياقي يزيد رغبتي في مساءلة نفسي
هل خانتني أم خنت نفسي
ذهبت وتركتني أعاني في صمت
يلوح بين طياته قلب مكسور ونفس تعاني
أرهقني الحزن من أجلها
كم أنا منكسر يا محبوبتي
ماذا فعلت لك
أتذكر في نفسي
أنني كنت طيب الود وحسن المعاملة
هديتها حياتي كلها
وتبرعت من أجلها دمي
داوى صدرها من شدة الألم
حبيبتي كانت تعاني من مرض القلب
رغم مرضها كنت بمثل طبيبها أداوي جرحها
كنت في جنبها في السراء والضراء
كنت منقذها من العزلة
كنت رفيقها في الدرب
كل هذا إنني وحيد الأن على شفا جرف هاوي
أداوي أحزاني وأتساءل مجددا
ماذا فعلت لها ياترى
هل فعلت شيئا ندمت على معرفتي
ذهبت وماذا قالت
ودعتها حين ذاك
سمعت أنينها يلوح في المكان
بصوت هامس يشرح رياح رحيلها
ماذا قالت يا ترى
كنت أتساءل بشأنها وبصحتها كل يوم
هل لم يكن يعجبها ذاك يا ترى
جاء يوم الفراق ماذا قالت
تكلمت بصوت مرتفع
لاتسأل عني مجددا ولا تتذكرني
شحب وجهي تلك اللحظة
وخفق قلبي ودقت الأحزان بابي
والندم يحيط بي من كل مكان
ثم تجرأت وقالت بصوت باسم
لا تهتم بي ولا تسأل عني
لا أريد أحدا يهتم بي
ماذا فعلت ياترى في تلك اللحظة
أجبتها بصوت هامس
أنا آسف يا أختي
أتأسف على الإزعاج الذي وقع بيني وبينك
منذ ذلك اللحظة
أعاني في كل ليلة
النوم لم يغالبني بعد
وعقلي يدب في الأرجاء
سوى في التفكير فيك
ماذا فعلت وماذا فعلت أنا
أبدأ مجددا بمساءلة نفسي
هل خانتني أم خنت نفسي
ذنبي أحببتها بقلب صادق أحببتها
أحببتها من أول نظرة أحببتها
أحببتها من أول لقاء أحببتها
أحببتها ومازاد من الحب حبا أحببتها
أحببتها وكنت رمزا للوفاء أحببتها
أحببتها وكنت للشهامة رجلا أحببتها
ماذا فعلت بعدها ياترى
خانتني ودأبت من كرامتي
لم تكن للوفاء ندا
ولم تكن للحياء سترا
خانتني وما أشد الخيانة
خانت كل لحظات تفاصيلي معها
كما أنها لم تمر يوما
ماذا أفعل ياترى
قلب مجروح ونفس مكسورة
لم تكن وفية معي
لكنها عبثت بقلبي
ثم رحلت هامسة كأنه لم يكن شيئا في الدرب
مع ذلك أبدأ مجددا في مساءلة نفسي
ماذا فعلت لها
لم تكن خائنة وحدها
فقد خانني وطني قبلي

من داخل الحطام يولد مجد

عبد الله بن تاويت

كاتب وشاعر ومدون ومحلل فلسفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.