"حينما تكون الأبوة رمزًا للحب والتضحية"

بمناسبة عيد الأب

في ظلال عيد الأب الساحر، أتذكر الرجل الذي رسم الحب والشمس في كل خطوة في حياتي. الأب، تلك الصخرة التي أستند عليها، الحنان الذي أجده في أذرعه، والأمان الذي يغمرني عندما يكون بجانبي. فليحتفل العالم بهذا الرجل العظيم، بأعظم قصص الحب والتضحية والإلهام.عندما أعود إلى أيام طفولتي، تتجدد في ذهني اللحظات الجميلة التي قضيتها برفقته. كنت طائشًا ومغامرًا، ولكنك كنت دائمًا معي لتمسح دموعي وتشجعني على استكشاف عالمي الخاص. كانت لديك طريقة مميزة لتحويل الصعاب إلى تحديات، والفشل إلى فرص للتعلم.

لقد أصبحت بفضلك شخصًا قويًا ومتجذرًا في قيمي الحياتية. تذكرت الكثير من الأوقات التي قضيناها سويًا. كنت تلعب دور الصديق والمعلم والمربي، جاهدًا لتشجيعي على تحقيق أحلامي والنمو كشخص، كانت لديك القدرة العجيبة على فهمي، حتى عندما لم أكن أستطيع تعبير مشاعري بكلمات. كنت تعرفني أكثر مما أعرف نفسي، عندما كبرت وأصبحت مستقلاً، لم تكن العلاقة بيننا تتلاشى، بل ازدادت قوة وتعمقًا.

Fathers day

كنت تقف بجانبي في كل تحدي وصراع، تقدم لي المشورة وتشجعني على المضي قدمًا حتى في أصعب الأوقات. لم تكن أبدًا تتخلى عني، بل تذكرني بأن الحياة تحمل الكثير من الصعوبات ولكني قادر على تجاوزها.

أعرف أن حياتك لم تكن سهلة، ولكنك دائمًا تجاوزت التحديات بكل كرامة وإصرار. لقد علمتني قيم العمل الشاق والاستمرارية، وأن النجاح لا يأتي بسهولة، ولكنه يستحق كل الجهود التي نبذلها.

أنت الأفضل المثال لي في الصمود والتحمل؛ لا يمكنني نسيان اللحظات العاطفية التي قدمتها لي. تذكرت عندما كنت مريضًا، كنت تجلس بجانب سريري وتراقبني حتى أغفو، لتتأكد من أني آمن ومرتاح.

تذكرت أيضًا عندما حققت نجاحًا في حياتي المهنية، كنت فخورًا بي ولا تتوانى عن مشاركة فرحتي واحتفالاتي.

لقد شعرت بالدعم والتشجيع الدائم من خلال تواجدك العميق في حياتي.أبي العزيز، لا يمكنني أن أعبر عن شكري وامتناني لك بكلمات مجردة.

أنت الأمان الذي لا يضاهى، والحنان الذي لا ينضب، والقوة التي تدفعني للأمام. أنت رمز الحب الأبدي والعطاء غير المشروط.

في عيد الأب هذا، أتمنى لك سعادة لا تنتهي وصحة تزدهر، وأتمنى أن أكون دائمًا السبب الذي يجعلك فخورًا.

أرفع الكأس تكريمًا لك ولكل الآباء العظام، الذين يجعلون حياتنا أكثر إشراقًا وحبًا.عيد أب سعيد، أبي الحبيب. أنت البطل الخالد في حكاية حياتي.

حينما تكون الأبوة رمزا للحب والتضحية

الشهبي أحمد

استاذ التعليم الثانوي التأهيلي ،روائي وكاتب رأي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنبيه

أنت تستخدم مانع الاعلان المرجو دعمنا عن طريق تعطيله