fbpx

سؤال التغذية وإشكالية أمراض العصر

المختصر المفيد في علم التغذية

التغذية هي مجموعة من العمليات التي يحول بها الكائن الحي المغذيات لضمان عمل جسمه وهي أيضًا علم متعدد التخصصات، مع محورين رئيسيين.

من ناحية، يتعامل علم التغذية مع الطريقة التي يعمل بها الجسم في تحويل الطعام، أي عمليات التمثيل الغذائي. وهذا يشمل دراسة دور المغذيات الكبيرة والمغذيات الدقيقة في الآليات البيوكيميائية الخلوية، والعواقب على الأنسجة من عدم التوازن بين الطاقة الممتصة والطاقة التي ينفقها الجسم. من ناحية أخرى، تحلل سيكولوجية التغذية سلوك الأكل للفرد أو المجموعة. وتجيب على أسئلة مثل “لماذا نأكل؟” أو” كيف نختار طعامنا؟ “. عند الإنسان، تتعلق هذه الأسئلة بالعوامل البيئية مثل البيئة المبنية ووسائل الإعلام والسياسات الصحية، فضلاً عن خصائصها مثل الدخل أو الثقافة…

يشير سوء التغذية إلى الاستهلاك غير الكافي أو المفرط للمغذيات من قبل كائن حي. في البلدان المتقدمة، غالبًا ما يرتبط سوء التغذية بالاستهلاك غير الكافي أو المفرط. على الرغم من وجود أمراض مرتبطة بنقص التغذية، فإن الكائنات الحية الأخرى تعاني من التغذية المفرطة. العمل البحثي أظهر أن الأشخاص النشيطين جسديًا والذين لا يدخنون و لديهم استهلاك معتدل للكحول وكذا يتناولون الكثير من الفواكه والخضروات، معرضون لخطر الموت الذي لا يصل إلى ربع خطر الوفاة الذي يعترض الأشخاص ذوي العادات المنهجية الضارة بالصحة. ويزداد معدل الوفيات فجأة بمجرد أن يتجاوز الأفراد عتبة زيادة الوزن؛ فعمر الشخص المصاب بالسمنة أقصر من ثماني إلى عشر سنوات (بالنسبة لمؤشر كتلة الجسم 40-45) من عمر الشخص الطبيعي، وهو ما يتوافق مع فقدان متوسط العمر المتوقع الذي يتعرض له المدخنون.

يتم تعريف التغذية على أنها العلم الذي يحلل العلاقة بين الغذاء والصحة: دراسة مكونات الأغذية وخصائصها واستخداماتها من قبل الجسم. نأخذ في عين الإعتبار أيضًا، في سياق التغذية، عادات تناول الطعام للأفراد، خاصةً أثناء الوجبات أو عند تناول الوجبات الخفيفة.
ومع ذلك، من الملاحظة السريرية للأمراض التي كان أصلها نقص التغذية، تتعلق التغذية أيضًا بأمراض اليوم مثل مشاكل القلب والأوعية الدموية والسرطان، وهشاشة العظام وارتفاع ضغط الدم (زيادة الملح على وجه الخصوص)، السكري من النوع الثاني والسمنة وأمراض المناعة الذاتية، ناهيكم عن مرض الزهايمر.

تلعب التغذية دورًا أساسيًا في الوقاية من العديد من الأمراض. على سبيل المثال، يمكن تجنب أكثر من 100.000 حالة سرطان في فرنسا كل عام، ببساطة عن طريق تغيير عادات الأكل.
يجب أن نتذكر أيضًا أن الحالة الغذائية هي عامل تنبؤي في تطور السرطانات؛ سيكون الشخص الذي يعاني من نقص التغذية أكثر عرضة لخطر المضاعفات من الشخص الذي يتلقى نظامًا غذائيًا يلبي احتياجات الجسم.
العمليات المعقدة التي تتعرض لها المغذيات – التفاعلات بين الغذاء والتحويل إلى طاقة وإطلاق هذه الطاقة ونقل واستخدام المركبات الكيميائية لبناء الأنسجة المتخصصة – يتم توضيحها جزئيًا فقط. ومع ذلك، يجب اتخاذ خيارات غذائية مهمة لضمان صحة جيدة للأفراد مثل الأطفال الصغار وكبار السن، ولجميع الأفراد بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنبيه

أنت تستخدم مانع الاعلان المرجو دعمنا عن طريق تعطيله